الرئيسية / التعليم الألكتروني / 5 من أهم محركات البحث العلمي على شبكة الانترنت

5 من أهم محركات البحث العلمي على شبكة الانترنت

لقد لعبت شبكة الإنترنت دوراً هاماً فى خدمة الباحثين والعلماء فى مختلف المجالات كأحد أشكال تقنيات التعليم عن بعد عن طريق توفير العديد من المصادر العلمية التى يسهل الوصول إليها فى أى وقت ومكان، فى هذا المقال سنتناول 5 من أهم محركات البحث العلمي على شبكة الانترنت والتى تشمل العديد من الأوراق البحثية ورسائل الدكتوراة والماجيستير بالإضافة إلى الكثير من المراجع العلمية فى مختلف المجالات، ولكن لنبدأ أولاً بتعريف البحث العلمي وأهميته وأنواعه وخطواته.

دائماً ما يسعى الباحثون للوصول إلى المعلومات الدقيقة والكشف عن الحقائق فى مختلف المجالات، ويتم ذلك وفق منهجية واضحة المعالم لدراسة القضايا المعاصرة، ويعتمدون على البحث العلمى كأداة موضوعية للتحقيق والاستقصاء وتفنيد البراهين. وكان أول من استخدم منهج البحث العلمى هم علماء النفس والإجتماع فى القرن التاسع عشر، فيذكر أن عالم النفس إرنست وبر هو أول من حاول قياس نماذج محددة من السلوك البشري في الأربعينيات من ذلك القرن ممهداً الطريق لآخرين تبعوه في استخدام الطريقة ذاتها.

تعريف البحث العلمي:

يوجد العديد من التعريفات المختلفة للبحث العلمى، فهو يعرف على انه أنَّه يمثل الطريقة الممنهجة التي تتبع عدداً من الخطوات المتتالية ابتداءً من معرفة المشكلة وتحليلها، وجمع البيانات وتوثيقها بهدف استخلاص جملة من الحلول المنبثقة عن التحليل والمقارنة والإحصاء. [1]

وهو أيضاً عملية تقصّي منظمة ومنهجية بقصد التأكد من صحة الحقائق، أو إثبات حقائق جديدة، بشرط اتباع الأساليب والمناهج العلمية أثناء القيام بالبحث العلمي وإعداد تقاريره ونتائجه.[2]

كما يعتبره البعض دراسة منهجية مبنية لتلبية نقص معرفي ما، أو لتجميع وربط أمور ومفاهيم متفرقة أو مختلطة في الفهم أو التطبيق، أو لتحقيق إضافة معرفية وعلمية جديدة مستنبطة من إجراءات البحث العلمي ونتائجه. [3]

أهمية البحث العلمي:

إن أهمية البحث العلمي تتجلى في الكثير من المهارات التى يكتسبها الباحثون أثناء العمل على أبحاثهم، وما يظهر من آثار عظيمة على المجتمعات التى بدورها تستفيد بشكل كبير من نتائج تلك الأبحاث، وبناءاً على ذلك يمكننا تلخيص أهمية البحث العلمي فى النقاط التالية:

1- تنمية مهارات البحث العلمى لدى الباحثين، وتساعدهم على تحديد أفضل الوسائل العلمية للوصول إلى معلومات علمية دقيقة وتجنب العشوائية.
2- زيادة إطلاع الباحثين، وتوسيع مداركهم المعرفية، وهنا تتركز أهمية البحث على مستوى الأفراد، حيث يستطيع الوصول إلى المعلومات الجديدة في مجال اختصاصه الذي يدرس فيه.
3- تطوير قطاعات الدولة وهو ما ينعكس بشكل مباشر على عامة الشعب، فيمكن توفير أحدث التقنيات فى مختلف مجالات الحياة وهو ما يسهل عليهم تأدية أنشطتهم اليومية.
4- تطوير الصناعات عن طريق استخدام التقنيات الحديثة وهو ما ينعكس على معدل الإنتاج ويغنينا عن استخدام الوسائل التقليدية فى التصنيع.
5- تدقيق ومراجعة الباحث الجديد للدراسات العلمية السابقة التي أجراها الباحثون على الموضوعات العلمية المشابهة لمجال بحثه، وتوضيح مدى صحة نتائج الأبحاث السابقة.

أنواع البحث العلمى:

يتم تقسيم الأبحاث العلمية بناءاً على:
1- الغرض من الأبحاث.
2- الأسلوب البحثي.

اولاً: التقسيم حسب الغرض من البحث:

أبحاث نظرية: وهي تلك البحوث التي تختص بالنواحي العلمية، وتنتج منها مجموعة من القوانين والنظريات المثبتة نظرياً، وهي تساهم في نمو المعارف وتخدم الدراسات وتؤسس أرضية موثقة للعلوم التطبيقية.

أبحاث تطبيقية: وهي بحوث تهتم بالشؤون العملية وتطبيق المعرفة المتاحة لإكتشاف معارف جديدة أكثر دقة، أو لحل المشاكل المختلفة وتطوير أساليب العمل لتحقيق مستويات أعلى من الإنتاج، وهناك العديد من التقنيات الحديثة التى تساهم فى تطوير العمل على الأبحاث التطبيقية مثل المعامل الإفتراضية.

معامل براكسيلابس الإفتراضية

ثانياً: التقسيم حسب الأسلوب:

أبحاث وصفية: وهى تهدف إلى وصف الظواهر المختلفة ورصد الظروف المكانية والزمانية ومحاولة الوصول إلى فهم واضح لتلك الظواهر، وتستخدم في هذا النوع من البحوث عدة أساليب ومنها الملاحظة والمقابلة الشخصية واختبارات الاستقصاء الورقية أو الالكترونية.

بحوث تاريخية: لها نفس الشكل الوصفي ولكنها تقتصر على الأحداث والظواهر التي حدثت وانتهت، فهي تهدف إلى تأريخ الماضي وتحليل أحداثه، بغرض توفير أساليب جديدة لتلافي العثرات التي حدثت سابقاً والتنبؤ بمستقبل أفضل.

أبحاث تجريبية: تهتم تلك البحوث بتحليل المشاكل والظواهر إعتماداً على المنهج التجريبي القائم على الملاحظة ووضع فرضيات والتدقيق بتفاصيلها للتحقق من صحتها، حيث يقوم الباحث بضبط كل المتغيرات ويتحكم بها فيما يخدم محتوى بحثه ولعل هذا أكثر مايميز البحوث التجريبية عن غيرها.

خطوات كتابة البحث العلمي:

1-تحديد واختيار عنوان البحث
2-مقدمة البحث او التمهيد
3-توضيح وعرض مشكلة البحث
4-اسئلة البحث
5-كتابة اهداف البحث
6-أهمية البحث
7-منهجية الدراسة
8-ادوات الدراسة
9-خطة البحث
10- المراجع

أهم 5 محركات بحث علمية:

1- Google Scholar

يعتبر الباحث العلمي من جوجل أحد أهم وأسهل طرق البحث عن المواد العلمية حيث يوفر العديد من المصادر المتنوعة فى التخصصات المختلفة، من رسائل ومقالات وأبحاث وكتب ومراجع وآراء محكمين.

محرك البحث العلمي من جوجل

2- BASE
أحد أضخم محركات البحث العلمى فى العالم، ويتم إدارة الموقع من قبل جامعة بيليفيلد الألمانية.

3- Academic Info
يوفر دليل شامل ومتعمق لمجموعة عملاقة من الروابط وأكثر الموارد فائدة فى مختلف المجالات البحثية.

4- Library of Congress
تحتوى على الالاف من في الوثائق، بما في ذلك الصور والخرائط والمخطوطات والصحف التاريخية وغيرها ..

5- Refseek
محرك بحث يقدم أكثر من مليار مادة للطلاب والباحثين، حيث يتضمن صفحات الويب والكتب والموسوعات والمجلات العلمية.

 

المصادر:

1- ^ أ ب وفاق (30-12)، “تعريف البحث العلمي واهميته ومنهج البحث العلمي واهدافه”، www.wefaak.com.
2- ↑ فاطمة وناس (1-12-2016)، “مدخل الى منهج البحث العلمي”، www.uobabylon.edu.iq.
3- ↑ الإدارة الشرعية (13-11-2011)، “مدخل للتعريف بالبحث العلمي”، www.fiqh.islammessage.com.

عن مصطفى الحشاش

Avatar
مساعد باحث بقسم الجيولوجيا جامعة عين شمس ومهتم بتقنيات التعليم والبحث العلمي.

شاهد أيضاً

مقدمة عن التعليم الإلكترونى للعلوم، أهلاً بكم فى معامل براكسيلابس

لقد تعددت التطبيقات التكنولوجية فى مجال التعليم خلال السنوات القليلة المنصرمة و تسارعت معدلات التطور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *